الفنانة كريمة الصقلي I Karima Skalli


كريمة الصقلي تضيء دار الأوبرا السورية




كريمة الصقلي تضيء دار الأوبرا السورية
سانا - دمشق : فاجأت المغنية المغربية كريمة الصقلي جمهورها بأغنية "القلب ولا العين" للموسيقار المصري الراحل محمد الشريف وذلك مساء أمس على مسرح دار الأوبرا السورية بدمشق حيث تشارك الفنانة المغربية في خامس حفلات تظاهرة "مازالت المرأة تغني" التي ضمت العديد من الأصوات النسائية العربية ذات الحضور المميز في عالم الطرب العربي الأصيل.

وذهبت الصقلي إلى مساحات صوتية أدهشت بها الحضور عبر تعشيق طربي قارب الحضرة الصوفية منه إلى الغناء الطربي التقليدي، لتمضي عبر القلب ولا العين لسعاد محمد و"أنا هويت" لسيد درويش، إلى "أنا والعذاب وهواك" لعبد الوهاب، و"رق الحبيب" لمحمد القصبجي وأم كلثوم نحو مسارات دورانية في تفريد خامة الصوت وانتزاعه من قوالبه القديمة صابةً إياه في الإصغاء المتزن لجوانيات الجملة الطربية مضفيةً نكهة ساحرة على تكوينات الأداء القديم.

واستطاعت المغنية المغربية أن تمزج بين نوعين من الأداء للأغنية العربية الكلاسيكية غارفةً من أسلوب الأداء الصوتي المصاحب للموسيقا نحو البحث المضني في تخريجات المقام الشرقي ليكون الارتجال سمة لتضاعيف وجدانية اختبأت في ثنايا مقطعية أدتها المغنية المغربية بعيداً عن كليشيهات اللحن الأصلي مبديةً براعة استثنائية في الانتقال اللطيف بين أغنيةٍ وأخرى.

وصاحبت الصقلي اوركسترا طرب بقيادة الفنان ماجد ساراي الدين الذي نجح في توزيع موسيقي محكم البناء عابراً بالمغنية العربية الضيفة من الأداء الفردي وتقاسيم آلات التخت الشرقي التقليدي نحو ملحمية موسيقية خالصة تمكنت الصقلي عبرها من تقديم قدراتها الصوتية الاستثنائية مستعرضةً أدق وأجمل عرب الصوت الشرقي واصلةً بها مساحات جديدة في التقاط حساسية الجملة الطربية العابقة بالوجد والشجن والتآلف مع مجاميع العازفين على المسرح.

وانتهزت الصقلي استراحتها الأولى بعد أدائها لأغنية الافتتاح "القلب ولا العين" لأداء التحية للجمهور والترحيب به مخاطبةً إياه بالقول: في دمشق العاصمة الأبدية للفن والفنانين يشرفني الوقوف على مسرح دار الأوبرا السورية ملبيةً دعوة أهل الشام المتمثلة بدعوة المدير العام لدار الأوبرا الدكتورة حنان قصاب حسن لتستمر النساء العربيات بالغناء ففي دمشق يطيب اللقاء بذواقة الفن الأصيل والراقي.

وختمت المغنية المغربية أمسيتها الغنائية بأنشودة "ليالي الأنس في فيينا" للمطربة السورية الراحلة أسمهان حيث وقبل أدائها للأغنية خاطبت الحضور لتقول: ليالي الأنس في دمشق الشام منبت الأصالة والفن ولهذا أختم بهذه الأغنية للموسيقار السوري الراحل فريد الأطرش.

يذكر أن المغنية المغربية كريمة الصقلي من أهم الأصوات العربية الجديدة في أداء التراث الأندلسي المغاربي حيث شاركت في إحياء العديد من المهرجانات العربية والدولية منها مهرجان فاس للموسيقا الروحية2010 ومهرجان كازا الأندلس بمشاركة الأوركسترا الفلهارمونية المغربية 2009 وعيد الموسيقا على مسرح محمد الخامس بالدار البيضاء 2008.

حضر الحفل وزير الثقافة رياض نعسان آغا ووزير السياحة سعدالله آغة القلعة ومعاون وزير الثقافة علي القيم والفنان التونسي الكبير لطفي بوشناق والموسيقار المغربي نعمان الحلو.